يوم القدس هو يوم وحدة المسلمين في دفاع عن الشعب الفلسطيني

وصف ممثل الولي الفقيه في شؤون الحج و الزياره يوم القدس بأنه يوم لإظهار حساسية الأمة الإسلامية لمصير القدس و إنقاذه من قبضة الكيان الصهيوني و أكد بان يوم القدس العالمي هو يوم وحدة المسلمين في دفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم.

 


وفقا لتقرير مركز معلوماتية للحج اشار حجة الإسلام و المسلمين سيد عبد الفتاح نواب ممثل الولي الفقيه في شؤون الحج و الزياره في اجتماع تواصي بالحق لموظفي منظمة الحج و الزياره و بعثة سماحة القائد التي عقد في العالم الافتراضي مشيراً إلى أن الإمام الخميني (رض) وصف الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك بيوم القدس و اردف قائلا بان إمام الأمة بذكاء اعلن يوم القدس حتى تستجيب الأمة الإسلامية بعد شهر من الصيام بنقاء القلب في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان لدعوة الفلسطينيين المظلومين و التأكيد على تحرير أرض فلسطين من براثن مغتصبي القدس.


و اشار رئيس الحجاج الإيرانيين الى هذه وصية الإمام علي (ع) للإمام الحسن و الإمام حسين (عليهما السلام) «كونا لِلظّالِمِ خَصمًا وَ لِلمَظلُومِ عَونًا» و قال إن دعم المظلومين و المستضعفين ضد الظالمين يرتكز على تعاليم القرآن و اليوم جاء دورنا و غدًا دور الأجيال القادمة للعمل بهذه وصية الإمام علي (ع)


و أكد حجة الإسلام و المسلمين نواب اليوم لايوجد أمة في العالم الإسلامي أكثر قمعًا من الأمة الفلسطينية الاعزل و لا يوجد أحد على هذه الكره الارضية أكثر ظلمًا و وحشيا و عارا من الكيان الاحتلال.


و أضاف إن محتلي القدس هم مثال على كل البشاعة الممكنة التي اغتالت أبناء الشعب الفلسطيني و هدموا منازلهم على رئوسهم و ذكر ممثل الولي الفقيه أنه وفقا للروايات ان اقوال النبي هو الوحي و الإلهام الإلهي و موكدا انه على الرغم من أن المحتلين الصهاينة يتشردون فلسطينيين من منازلهم و يغتالونهم و أردف قائلا ان هؤلاء الناس يحزنون على اغتيال أطفالهم لكنهم سيقفون بفخر علي أقدامهم و هذه الأرض ملك لهم و هذا وعد القران و النبي الرحمة و سوف يتحقق بالتأكيد.


خاطب أولئك الذين هم يدعمون الصفقة القرن قائلا ان هذه الصفقة قد احبطت قبل انطلاقها و أنتم الذين ادعيتم أن هذا هو بيت أجدادنا و قد أتينا إلى منزلنا فلماذا تتداولون عليه اليوم؟


و اضاف ان الذين ادعوا في الماضي انه من البحر الى النهر لنا هم يبنون اليوم الجداران حول جزء من الارض الفلسطينية المحتلة


و أضاف بان أولئك الذين احتلوا البلاد في حرب الأيام الستة في الماضي  رفعوا راية الاستسلام في حرب الـ 33 يومًا و ما استطاعوا برد شعب غزة في المعارك التي استمرت 22 يومًا و 8 أيام و الآن


و اكد ممثل الولي الفقية في شوون الحج و الزياره على أن الكيان الذي سقط من هذا الموقف إلى هذا الإذلال لن يستمر بقاءه طويلاً و الأمة المضطهدة سيقررون مصير الفلسطين في هذه الأرض.


و أعرب عن أمله في أن يتم تلبية لدعوة إمام الأمة و أن يراقب سماحة القائد آية الله سيد علي خامنئي اطاحه الكيان الصهيوني المتعجرف.


وفقا لهذا التقرير قال حجة الاسلام و المسلمين نواب في مستهل خطابه إن العقد الأخير من شهر رمضان الكريم يهم للعرفاء و الذين لديهم رؤية خاصة لدار البقاء و دعا الجميع إلى اغتنام من فرص العقد الأخير من ضيافة رب العالمين.


و إشار إلى اعتكاف النبي (ص) في المسجد النبوي قائلا ان نبي الاسلام في العقد الأخير من رمضان سهر في اليالي مستيقظاً و انتهز الفرصة للعبادة و التواصل مع الله عزوجل


و أعرب عن أمله باطاحة فيروس كورونا سيكون الحجاج قادرين للحضور في مرقد الرسول الكريم (ص) و بيت الله و الاستفادة من هذه الأماكن المقدسة.


 


 


| رمز الموضوع: 100463




الحرس الثوری الحج



محتوى ذات صلة

المستعمل تعليقات